Blog

Article1

     حظيت أشعار أبي القاسم الشّابي و حياته بالاهتمام و الدراسة و النقد و لا زالت تثير- إلى غاية مائويته 2009 – 1909 – الكثير من الكتابات و الجدل و هي تستحق ذلك و أكثر لكن صوره الشخصية النادرة لم تحظ إلا بالاستنساخ الآلي و المحاكاة اليدوية فانتشر منها المطابق للأصل و المشوّه و المزيّف و رغم ذلك لم تتناول أية نصوص نقدية هذا الموضوع ربما لاعتبارات عديدة منها أن الصورة الفوتغرافية مجرد نقل لآلي للواقع لا ترقى إلى مستوى اللّوحة الفنية التي يبدعها الإنسان الفنّان و لا تتطلب جهدا إدراكيا و تأويلا يساهم الناقد في بلورته ...و هذا الرأي جانب الصواب حسب اعتقادي و سأدلل على ذلك في هذا المقال :

صورة الشّابي التي سأتناولها هي صورة فوتغرافية    الأكثر شهرة و تداولا في وسائل إن الإعلام   و المراجع التاريخية و بين النّاس يعود تاريخ التقاطها الى سنة 1930 و يظهر فيها الشّابي مكشوف الرّأس ؟؟...و له صورة فوتغرافية أخرى  تحوز أيضا على نفس الشّهرة لكنها أقل انتشارا و هي سابقة للصّورة التي تعنينا  و يعود تاريخ التقاطها لأيام دراسته بجامع الزّيتونة المعمور و يظهر فيها الشّابي مرتديا الشّاشية ؛ و قد أعاد رسم صورة الشّابي الشّهيرة عديد الرسامين التّونسيين و العرب و من أشهرهم نذكر الفنّان التّشكيلي التّونسي الرّاحل حاتم الكّي

الذي حظي برسم الشّابي على الطّوابع البريدية و العملة التّونسية (2 ) و كذلك رسّام الكاريكاتور التّونسي علي عبيد (1938 ) الذي رسم شاعرنا كاريكاتوريا في عديد المناسبات .

      تمثل صورة الشّابي الشّخصية و المشهورة لقطة فنية متقنة الحبكة : جاء فيها وجهه مقابلا للمشاهد مع ميل طفيف الى اليسار يكاد لا يلحظ و جاء صدره منحرفا نحو اليسار أيضا وهذا بحد ذاته يمثل بحثا لاختيار أفضل زاوية لتصوير الموضوع وأكثرها تأثيرا على المشاهد و تبدو الانارة مسقطة على الموضوع بكيفية تظهر كل أبعاده بفضل التعريض الضّوئي الصحيح نلاحظ تأثبره من خلال ظل محجري العينين و تحت الأنف و الشّفتين و الرقبة و ثنايا اللباس و زادت من ابراز الموضوع الخلفية المعتمة نسبيا و بذلك توفق – المصور – و بامتياز في التقاط صورة الشّابي – الأيقونة – بالوضوح المطلوب و التّأثير البالغ ...

      يظــهر لنا الشّابي في صورته مكشوف الرّأس و بتسريحة شعــر معروفة  إذا علــمنا أنّ في ذلــك التّاريخ – الثّلاثينات – من القرن الماضي يعتبر كشف الرّأس عند أهل الجنوب بالخصوص وصمة عار و مذلة تلحق بمن يطاله ذلك الفعل . و اذا عرفنا أن الشّابي من عائلة دينية محافظة فانّ الأمر يكون أكثراستغرابا و استهجاناو مثارا للجدل ...مما يدعونا للتّساؤل كيف تمّ ذلك ؟..هل المصوّر الذي اختار اللقطة  التي وضّحناها سابقا و الموحية للمشاهد بأن الشّابي يمنّ عليه بلفتة خاطفة و مشحونة بالكبرياء فلا غرو أن يعزّزها برفع الشّاشية التقليدية الجاثمة على رأس الشّابي و يعوّضها بتسريحة شعر متحرّرة تضفي على وجه الشّابي – الشّاب – شحنة من النّضارة و العنفوان و حتى اذا كان هذا الاحتمال  هو الذي حصل فانّنا نتساءل مجدّدا هل قبل هذا التصرّف عن رغبة و قناعة فكرية مثل بعض المثقّفين في ذلك الوقت أم استجابة لأمر –مصور- حاول جاهدا أن يبدع له الصّورة التي تخلّده ؟؟!.

الجواب عندي أقرأه على ملامح وجهه في الصّورة و في أشعاره المنشورة في ذلك التّاريخ .. لكن هناك من يشكّك في كشف الشّابي لرأسه معتبراما يشاهد في الصّورة هو مجرّد لمسات   تمّت على الفيلم - (3) أو تزييف للصّورة الأصل شارك فيه من استنسخوا صورة الشّابي حسب مواصفات طلبتها جهات معيّنة؟..و مستدلّين بصور الشّابي التي جاءت قبلها و بعدها و هو يلبس شاشيته ..

           امّا اللباس الذي يرتديه الشّابي في الصورة و الظاهر للعيان و لا لبس فيه: قميص ابيض برقبة عريضة مشدودة بقفل عليها جبة بيضاء ذات صدرية سوداء و لاضفاء مزيدا من التناسق و الجمالية امتدت يد - المصور- و فتحتها، و يظهر من تطريزها البارز انها قابلة للشدّ متى شاء لابسها وهي جبة صوفية مميزة يلبسها الوجهاء و الميسورون من أهل الجريد في ذلك الوقت و رغم ذلك تصرف البعض في لباس الشابي و ألبس قسرا و نشازا ربطة عنق !!!.. غير مدركين لفداحة تزييف صورة تاريخية تمثل وثيقة مرجعية لصورة الرمز و غير عابئين بالنسق التاريخي للباس التقليدي و دلالته في ثقافات الشعوب...

   إن صورة الشّابي- البورتري- هي صورة الوجه و صورة الوجه هي صورة العينين و العينين هي بوابة التواصل بين البشر و إذا نظرنا في عيني شاعرنا أبي القاسم الشابي فاننا نلاحظ للوهلة الأولى مدى الحزن و الشجن الساكن فيها فينتابنا شعور بالشفقة و العطف عليه لكن سرعان ما نشعر بتحول نظراته لنا إلى نظرات كبرياء و تعال بل استهزاء منا كانه يشعرنا بأن أحزانه و ألامه هي منا و عنّا فنحول أنظارنا في شيء من الخجل لأنحاء أخرى من صورته، و كل الرسامين الذين أعادوا رسم صورته استعصى عليهم رسم عينيه لأن الظل يكسى محجريها و أصبح من الصعوبة بمكان فرز شكل العينين و الحاجبين و تحديد موقع الحدقتين مما حدا بهم للاجتهاد فتوفق البعض و أخفق آخرون لان في مثل هذه الحالات لابد من بحث تشريحي يعود بالرسام إلى صور العائلة لمعرفة خصائص الأوصاف المشتركة بين أفرادها خاصة مع الوالدين الأم و الأب دون ذلك تصبح الصورة خيالية!!.. و لا نغفر بهذه المناسبة أن نأتي على نوع آخر من التشويه الذي طال صورة شاعرنا وهو طبع صوره- مقلوبة- التي شاعت في عديد المطبوعات و خاصة جرائدنا اليومية التي تزعم أنها استعدت جيدا للمناسبة و من ألطاف الله أن شاعرنا لم يكن- فرادي- حسب مزاح أهل الجريد...

      قد نكون بهذا العمل الموجز و المتواضع فتحنا بابا آخر من أبواب الكتابة و البحث و الجدل حول شاعرنا أبي القاسم الشّابي نطلّ منه على صوره النادرة مثل ما نطل على أشعاره و مذكراته و رسائله ونثره  و حياته و بذلك نثري  رصيد مدونة تراثنا الابداعي حول علم من أعلامنا الأفذاذ...

                                                                                 الأخضر بن طيب

         1 – أهم المراجع موسوعة – الشّابي- طبعة خاصة بوزارة الثقافة التونسية بمناسبة ستينية أبي القاسم الشّابي 1994 –دار المغرب العربي- تونس

2 – من فئة الثلاثين دينارا تونسية

3 – تقنية الحفر الضوئي

4 – وصف لائق لفاقد إحدى عينيه أي – الأعور-

 

 

 

 

 

Lire la suite

Présentation

الأخضر بن طيب
من مواليد 1952بالقطار
متزوج وله أبناء
مستقر بالجنوب التونسي بمدينة القطار من ولاية قفصة
فنان تشكيلي ـ عصامي ـ أقام عديد المعارض الفردية والجماعية منذ سنة1972
كاتب نشر عديد المقالات والقصص بالصحف والمجلات
     email: bentaieblakdar@yahoo.fr
الهاتف المحمول: 0021697938824
الهاتف القار:     0021676286617


احتفالا بمائوية الشاعرابي القاسم الشابي1909ـ2009
      سنقضي معا سنة كاملة في ضيافة شاعرنا               
 نتفسح فى حدائق اشعاره ونقطف من ازهارها ونشم من عطرها ونشعر بمثل
 ما شعربه من ألم.. حزن.. قنوط.. أمل.. حب.. اصرار.. تحدي...
                          فانتم على موعد مع   
  ـ صور وا لبومات:لاعمال فنيه وتشكيلية تكريما لشاعرنا.      
  ـ مقالات.
  ـ اهم المراجع والكتابات التى عرفت بشاعرنا.
  ـ هل تعرفنا على كل شئ عن حياة شاعرنا  هذه الشخصيه الوطنية العمومية.
  ـ الشوابيه فى البلاد التونسية.
                       يمكن مساهمتكم فى المواضيع المذكورة.

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site